أخبار داخلية الرئيسية 

احدى مناطق الظل الكثيرة بالولاية…سكان قرية بوساطور يطالبون والي سكيكدة بانتشالهم من شبح العزلة

طالب سكان قرية بوساطور الواقعة بين بلديتي  الحروش و سيدي مزغيش من السلطات المحلية انتشالهم من العزلة الناتجة عن تدهور الطريق التي تربط قريتهم بمقر البلديتين، طريق يقول عنه سكان القرية أنه لا يصلح للسير فيه حتى مشيا على الاقدام بسبب تدهوره الكبير في الأيام العادية، هذه الوضعية تزداد تفاقما كلما يكون هناك اضطراب جوي حيث يتحول الطريق إلى برك من الأوحال و المياه المختلطة، الامر الذي بات من الضروري حسبهم من إيجاد حل لهذا المشكل الذي سي سمح لهم بالخروج من الفضاء الضيق إلى فضاء أكثر رحابة، خاصة و ان معظم الخدمات و الحاجيات التي ينشدونها تتواجد خارج حيز القرية، مما يتحتم عليهم التنقل من و إليها كلما اقتضت الضرورة ذلك، الشيئ الذي يتعذر عليهم في ظل هذه الظروف، هذه الاخيرة نتجت عنها اشكالات أخرى تتمثل في عزوف أصحاب المركبات في التنقل عبر هذا الطريق المتدهور بما في ذلك سائقوا السيارات غير المرخص لهم نقل المسافرين في شكل أصحاب ” الفرود “، حيث يتخوف كل من يعبر هذا الطريق في تعرض مركبته لأعطال هو في غنى عنها ستكلفه غاليا و أكثر من الثمن الذي يجنيه خلال نقل عدد من الزبائن، هؤلاء الذين يتواجد من بينهم التلميذ، الطالب، العامل، الموظف و أصحاب الحالات المستعجلة ممن يقصدون مراكز العلاج، ليبقى سكان قرية بوساطور ينتظرون برمجة مشروع إعادة الإعتبار لطريق قريتهم الذي يعد بمثابة شريان حيوي ينقدهم من العزلة، و إلى غاية ذلك تبقى القرية أيضا من ضمن مناطق الظل التي نتتظر اسعافها بمشاريع و أولها الطريق.

Related posts

Leave a Comment

Solve : *
20 + 1 =


error

Enjoy this blog? Please spread the word :)

RSS