أخبار داخلية الرئيسية 

بعد استفادتها من رفع التجميد… والي قسنطينة يأمر بالدفع بمشاريع ترميم المساجد العتيقة بمدينة قسنطينة.

أصدر يوم أول أمس والي قسنطينة “ساسي أحمد عبد الحفيظ” أوامر بالإسراع في وتيرة الأشغال الخاصة بترميم بمسجدي سيدي لخضر وعبد الرحمن باشتارزي بالمدينة القديمة، اللذين استفادا من رفع التجميد من بين 5 مساجد أخرى تم غلقها بالإضافة لأخرى قبيل عاصمة الثقافة العربية في إطار برنامج مهم للترميم وعادة الاعتبار انتهى لكارثة حقيقية بعد استمرار الغلق لسنوات.

وفي إطار متابعة أشغال ترميم المساجد العريقة بالمدينة القديمة لقسنطينة، عاين الوالي “ساسي أحمد عبد الحفيظ” مدى تقدم أشغال الترميم وإعادة التأهيل لكل من مسجد سيدي لخضر ولواحقه ومسجد عبد الرحمن باشتارزي، حيث أعطى توجيهات بضرورة الإسراع في وتيرة الأشغال واتخذ عدة قرارات فصل من خلالها في العراقيل المطروحة للدفع بالورشات، كما وتفقد أشغال إعادة بناء المحلات التابعة لمسجد سيدي لخضر التي تعرف تقدما حيث سيسلم عدد منها عما قريب.

وتعود قصة غلق المساجد العتيقة بوسط مدينة قسنطينة إلى سنة 2014، بداعي الترميم لاستقبال تظاهرة قسنطينة العربية 2015، وجعلها منارة تعبّر عن هوية المدينة والاستعانة بها في الترويج للسياحة الدينية، وهو ما لقي ارتياح السكان حينها باعتبار أن هذه المساجد عرفت بعض التشققات لقدمها، حيث انتظروا رجوع هذه المساجد والزوايا وفتحها للصلاة مجّددا بحلة جديدة، خاصة وأنها تمثّل جزء هام من تاريخ وتراث مدينة قسنطينة، إلا أن الشهور مرّت والسنوات توالت والمساجد والزوايا تتدهور وهجر ورشات العمل لها بحجة الوقوع في خطأ قانوني أثناء بداية الترميم الذي مسّ جزءا هاما منها وزاد من تدهورها، ثم الوقوع في أزمة مالية ليتم بعدها التأكيد على وجود الغلاف المالي المخصص لها منذ بداية التظاهرة، والإعلان مرّة أخرى عن رجوع ورشات الإنجاز لها في مسلسل لا تنتهي حلقاته على ما يبدو، حيث ومثلما سبق لنا أن تطرقنا له في اعداد سابقة فغن هذه القضية تظل شاهدة على العبث الذي تسير به مختلف المشاريع بعاصمة الشرق، حيث كان الهدف من الغلق في البداية أن تكون تلك المساجد العتيقة قبلة للسواح بمناسبة التظاهرة غير أن هذه الأخيرة مرت وانقضت سنوات أخرى وبقيت مختلف المساجد والزوايا مجرد ورشات مفتوحة على الهواء الطلق وفرصة للتباكي على ما صنعه المسؤولون بتاريخ ومعالم الولاية من خراب، قبل أن يتقرر العام الماضي رفع التجميد عن خمس مساجد مع رفع توصيات لإلغاء البرنامج فيما يخص المساجد التي لم يمسها الغلق، في انتظار ما ستأتي به السنوات القادمة في هذا الإطار.

Related posts

Leave a Comment

Solve : *
24 + 11 =


error

Enjoy this blog? Please spread the word :)

RSS