أخبار داخلية الرئيسية 

طريق الموت يواصل حصد الأرواح والسلطات في سبات… مصرع شخصين وإصابة 36 مصابا في حادث بين ديدوش مراد وزيغود يوسف بقسنطينة

قتل شخصان وأصيب 36 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة في حادث مرور مروع وقع مساء أول أمس بين بلديتي ديدوش مراد وزيغود يوسف بولاية قسنطينة، وذلك إثر اصطدام بين حافلتين وشاحنتين وسيارة، حيث وبذلك يواصل طريق الوت حصد الأرواح في وقت تلتزم السلطات الصمت اتجاه المطلب المتجدد المتعلق بإنجاز ازدواجية الطريق الذي يعرف بكثافة حركيته وكثرة الحوادث به.

وتدخلت إسعافات الوحدة القطاع الحماية المدنية ديدوش مراد، وحدة حامة بوزيان وحدة زيغود يوسف والوحدة الثانوية سيساوي سليمان مساء يوم أول أمس، بالطريق الوطني رقم 3 أمام مقبرة الشهداء ببلدية ديدوش مراد دائرة حامة بوزيان، لأجل حادث مرور خطير تمثل في اصطدام حافلتين لنقل المسافرين وسيارتين سياحيتين وشاحنة ذات مقطورة لنقل البضائع، وهو الحادث الذي خلف 23 ضحية من كلا الجنسين تتراوح أعمارهم بين عامين و65 سنة، منهم ضحية “ص-ب” البالغ من العمر 57 سنة متوفي في عين المكان والذي تم نقل جثته إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة الاستشفائية أحمد عروة بزيغود يوسف، وضحية آخر توفي لاحقا بالمستشفى، وكذا 3 ضحايا متعددي الإصابات، بالإضافة لـ 19 ضحية لهم إصابات وجروح متفاوتة الخطورة تم إسعافهم بعين المكان وإجلائهم من طرف رجال الحماية المدنية إلى استعجالات المؤسسة الاستشفائية ببلدية زيغود يوسف، في الوقت الذي تم إجلاء 14 ضحية أخرى من طرف الخواص قبل وصول إسعافات الحماية المدنية إلى مكان وقوع الحادث، هذه الأخيرة والتي سخرت لهذه العملية 12  سيارة إسعاف،  شاحنتي حريق، وتعداد قدره 6  ضباط وطبيب رائد و 40 عونا.

وبالعودة للحديث عن الطريق الوطني رقم 3 في الجزء الذي وقع به حادث أول أمس فإن سكان زيغود يوسف بقسنطينة سبق لهم على مدار السنوات الماضية أن طالبوا بإنجاز مشروع لازدواجيته بالنظر لكثرة الحوادث به حتى سمي بطريق الموت، حيث يعتبر من النقاط السوداء في الخارطة المرورية بعاصمة الشرق، سيما أنه يعتبر من المسالك الصعبة والتي تعرف حركة كثيفة لربطه بين ولايتي قسنطينة وسكيكدة.

Related posts

Leave a Comment

Solve : *
11 − 3 =


error

Enjoy this blog? Please spread the word :)

RSS