أخبار داخلية الرئيسية 

قسنطينة احتجاج لتلاميذ متوسطة جندلي خميسي وأوليائهم بسبب غياب الأمن.

نظم يوم أمس تلاميذ متوسطة جندلي خميسي بعلي منجلي بقسنطينة وقفة احتجاجية شاركهم فيها أولياؤهم الذين عبروا عن رفضهم لعودة أبناءهم لمقاعد الدراسة قبل تدخل الجهات الأمنية ومديرية التربية وحل المشاكل العالقة وعلى رأسها غياب الأمن بالإضافة لتوفير الظروف اللازمة للتمدرس جيد.

ونظمت يوم أمس جمعية أولياء التلاميذ بمتوسطة جندلي خميسي الواقعة بالتوسعة الجنوبية للوحدة الجوارية رقم 20 بعلي منجلي بقسنطينة وقفة احتجاجية، عرفت مشاركة الأولياء والتلاميذ الذين قاطعوا الدراسة،  وتجمعوا أمام المؤسسة رافعين شعارات تشير للخطر الذي يتهددهم وصمت الجهات الوصية ممثلة في مديرية التربية، وهو الاحتجاج الذي يأتي بسبب غياب الأمن بالمؤسسة ما تسبب في تسجيل عديد السرقات رغم أنها لم تفتح إلا منذ أشهر قليلة فقط، حيث عبر المحتجون عن تخوفهم من التمادي في التجاوزات التي قد تصل للتلاميذ، ما يوجب تحرك المصالح الأمنية، حيث ذكروا تسجيل عدة سرقات لأجهزة كهربائية وغيرها، وهو ما تسبب في طرد حارس المؤسسة الذي حاول الانتحار حرقا لاحقا احتجاجا على ما اعتبره ظلما في حقه.

هذا وانتقد المحتجون أوضاع المؤسسة التي فتحت أبوابها هذا العام فقط غير أنها تعرف عديد المشاكل والنقائص كغياب السوائل اللازمة من أقلام وممسحات وهو الأمر الذي اضطر الأولياء لاقتنائها من أموالهم الخاصة، مطالبين بتخل مديرية التربية والتي تلقت عديد التقارير من مدير المؤسسة دون تسجيل أي استجابة، وهي التقرير التي تم خلالها المطالبة بتوفير حارس للمؤسسة وكذا عمال نظافة باعتبار عدم وجودهم أيضا بالمتوسطة، حيث أكد الاولياء منعهم ابناءهم من العودة للتمدرس في ظل هذه النقائص والخوف على حياتهم، مطالبين الجهات الوصية بالتدخل العاجل لإنقاذ الموسم الدراسي.

Related posts

Leave a Comment

Solve : *
12 × 16 =


error

Enjoy this blog? Please spread the word :)

RSS